نص الوطن والوطنية- مرشدي في اللغة العربية

تجدون أسفله روابط تحميل درس ” الوطن والوطنية ” بكتاب مرشدي في اللغة العربية، للسنة الثالثة إعدادي:

وفيما يلي ملخص الدرس

أولا: تأطير النص:

1- صاحب النص ومصدره :   عبد الحميد بن باديس، مجلة الشهاب، الجزء السابع، بتصرف.

2 – نوعية النص:      مقالة تفسيرية ذات بعد وطني.

3 – دراسة العنوان:   

  + تركيبيا :  عنوان النص مركب عطفي يتألف من ثلاث كلمات .

  + دلاليا  

– الوطن : وهو اسم لمكان إقامة الإنسان.

– الواو : حرف عطف يدل على علاقة بين المعطوف والمعطوف عليه.

 الوطنية : وهي مجموع الصفات التي تجعل الإنسان مواطنا متمسكا بوطنه ومحبا لبلاده.

4– بداية النص ونهايته: 

تنسجم مع الجزء الأول من العنوان؛ لأنها تشير إلى فطرة في الإنسان تجعله شديد الارتباط والتعلق بوطنه، وهذه الفطرة هي حب الذات.

5 – الصورة المرفقة:

هي صورة مركبة تمثل الكرة الأرضية وحولها أطفال من جنسيات مختلفةّ، ما يوحي بأن الوطن المشترك بين البشر هو كوكب الأرض، وأن الوطنية الحقة هي التضامن والتآخي والتعايش بين الشعوب والأجناس المختلفة.6- الفرضية: انطلاقا من المؤشرات السابقة، يفترض أن يتحدث النص عن …………….

ثانيا: فهم النص:

1- الإيضاح اللغوي :

نواميس : مفردها ناموس : قانون أو شريعة.

 العرف العام : ما تعارف عليه الناس في عاداتهم ومعاملتهم.          –  طفرة : انتقال وتغير سريعان.  

– الأفق: منتهى النظر.                      – نوازعه: رغباته التي تقوده إلى عمل شيء.

– منازعه: ميوله ورغباته.                – طفيليات: الطفيلي : من يتدخل في شؤون الغير.

2- الأفكار الأساسية للنص:

أ– تغير مفهوم الوطن بالنسبة للإنسان بحسب مراحل حياته.ب- أقسام الناس إزاء نظرتهم للوطن.

ثالثا: تحليل النص

1- بنية النص:  

 أ- مفهوم الوطن بالنسبة للإنسان حسب مراحل حياته:

مراحل حياة الإنسانفي الطفولةإذا دخل ميدان الحياةإذا غذي بالعلم الصحيح
مفهوم الوطنيةالوطن = البيت والأهل
(الوطن الصغير)
الوطن = مكان المشتركين في نفس التاريخ والمصير واللغة  (الوطن الكبير)الوطن = الإنسانية جمعاء (الوطن الأكبر)

ب- أقسام الناس إزاء نظرتهم للوطن:

أقسام الناسالأنانيونالجشعونالعبثيونالتوفيقيون / العادلون
نظرتهم للوطنلا يعترفون إلا بأوطانهملا  يهمهم إلا التوسع في الملك ولو على حساب الأوطان الأخرىوهم المخالفون لسنن الطبيعة في تعاملهم مع أوطانهمهم يعترفون بأوطانهم الصغيرة دون نسيان غيرهم من الأوطان الأخرى.

2- مكونات الخطاب:

   – المخاطب: الكاتب عبد الحميد بن باديس.

   – المخاطب: القارئ.

   – المقصدية: إبراز أهمية الوطن وعلاقة الناس به.

3- قيم النص:يتضمن النص قيمة وطنية تتجلى في إبراز أهمية الوطن بمفهومه الشمولي، وعدم الاقتصار على النظرة التجزيئية التي لا تعترف إلا بالوطن الصغير.

رابعا: التركيب

يؤكد الكاتب أن الوطن مفهوم يتغير حسب درجة وعي الشخص وثقافته، وأن الوطنية صفة نابعة من علاقة الإنسان بهذا الوطن تزداد بحبه لوطنه وتنقص بعبثيته وعدم مبالاته بوطنه. وقد ترتب عن هذه العلاقة اختلاف في الرؤى ووجهات النظر تجاه الوطن بين الأنانيين المحبين لأوطانهم دون سواها، والجشعين ذوي التفكير الاستعماري، والعبثيين المخالفين لسنن الطبيعة، والتوفيقيين المعتزين بأوطانهم وسائر الأوطان الأخرى. وهذا الصنف الأخير هو الذي يمثله ديننا الحنيف ويدعو إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top